Wednesday, 12 March 2014

مبادئ و أهداف حركة لا للتجنيد الإجباري



تعريف بالحركة:
حركة لا للتجنيد الإجباري حركة سلامية مناهضة للعسكرية، تأسست في مصر في 9 أبريل ٢٠٠٩، تهدف لمناهضة العنف و الحروب، و تعمل على نشر ثقافة السلام و اللاعنف.
على المستوى المحلي، تعمل الحركة على مناهضة نظام الخدمة العسكرية الإجبارية في الجيش المصري، و التصدي لكافة محاولات المؤسسة العسكرية لعسكرة عقلية المجتمع المصري سواء من خلال الإعلام الموجه أو عن طريق مراحل التعليم المختلفة. و على المستوى الأقليمي و الدولي، تشارك الحركة التنظيمات المماثلة الجهود في إنهاء الصراعات السياسية و العرقية و الدينية، و أعتماد كافة وسائل اللاعنف لحل الصراعات، و نشر ثقافة التسامح و التصالح بين الشعوب.


مبادئ الحركة:
1.     حركة لا للتجنيد الإجباري حركة مناهضة للعسكرية، تؤمن بأن الحروب و العنف ليسا وسائل لحل الصراعات، و بأن عسكرة المجتمعات تعوق تطورها و دمقرطتها.
2.     حركة لا للتجنيد الإجباري حركة سلامية، تؤمن باللاعنف كوسيلة للنضال، و تؤمن بأن العنف يعقد الصراعات و يجعل حلها أصعب.
3.     حركة لا للتجنيد الإجباري حركة سلام، تؤمن بأهمية التواصل و التعايش بين المجموعات البشرية المختلفة، سواء كانوا جماعات تتشارك في الدولة أو الأقليم، أو حتى على المستوى العالمي.
4.     حركة لا للتجنيد الإجباري حركة مناهضة لنظام الخدمة العسكرية الإجباري، و تعتبره نوعا من العبودية و السخرة و إنتهاك للحرية الفردية.

أهداف  الحركة:
أ- أهداف قصيرة المدى:
1.      إزالة جميع أنواع التمييز في نظام التجنيد المصري، سواء على أساس الجنس أو العرق أو الدين أو المؤهل الدراسي أو الوضع الأسري.
2.     أنشاء نظام تجنيدي يحترم المعتقدات الدينية و الضميرية، و الإعتراف بحق الإعتراض الضميرى على أداء الخدمة العسكرية، و إقامة خدمة مدنية عامة بديلة عن الخدمة العسكرية.
3.     تحسين أوضاع المجندين بالجيش المصري من جميع النواحي المادية و الأجتماعية. و التأكيد على إحترام حقوق الإنسان داخل الجيش المصري، و على أحقية المنظمات الحقوقية في الرقابة على مستوى المعاملة داخل المناطق العسكرية.
4.     تجريم إستخدام المجندين في الأعمال الغير العسكرية. و لا يجوز إستخدام المجندين في أي نشاط أقتصادي أو مدني.
5.     إلغاء كل السياسات العقابية التي تطال الرافضين أو المتخلفين عن الخدمة العسكرية، و التي تشمل عقوبة السجن و الحرمان من الحقوق السياسية، و المنع من السفر و الدراسة و العمل.
6.     إنهاء العمل بسرية ميزانية الجيش و أجهزة المخابرات المصرية، على أن تخضع ميزانية تلك المؤسسات و صفقات الأسلحة لرقابة البرلمان و القضاء و الأجهزة الرقابية المحلية و الدولية.
7.     الغاء كافة أشكال رقابة الجيش و المخابرات على الصحافة و الأعلام، و تجريم كافة أشكال التحكم في الرأي العام من قبل العسكريين و الإستخباراتيين.
8.      السماح للصحافة بمراقبة أداء الجيش، و فضح أي فساد داخله، و إلغاء القوانين التي تحظر نشر المعلومات الخاصة بالقوات المسلحة.
9.      إغلاق المدارس العسكرية، و إنهاء سيطرة العسكريين على مراحل التعليم المختلفة، و إلغاء مواد "التربية العسكرية" في المدارس و الجامعات.
10. إعلاء مفاهيم و قيم السلام بين شعوب العالم، و وقف عسكرة المجتمع المصري و كافة محاولات بث العنصرية و العنف و ثقافة الكراهية بين أفراده.
ب- أهداف متوسطة المدى:
1.     إلغاء نظام التجنيد الإجباري، و إستبداله بنظام تجنيد أختياري إحترافي يحترم الحرية الفردية و حق الفرد في الإختيار.
2.     إنهاء كافة سلطات العسكريين على المدنيين، و التي تشمل تصاريح السفر و تعيين العسكريين فى مواقع مدنية.
3.      حل إدارة القضاء العسكري و كافة أنواع المحاكم العسكرية، و أن يخضع جميع المواطنين لمؤسسة قضائية واحدة.
4.     نقل المناطق و الثكنات العسكرية و الإستخباراتية خارج المدن، و التوقف عن إستخدام المدنيين كدروع بشرية.
5.     منع المؤسسة العسكرية و أجهزة المخابرات من إمتلاك أو العمل بأية نشاطات أقتصادية، أو التدخل في الأقتصاد المصري.
6.     إعتماد الحلول السلمية فى السياسة الخارجية كوسيلة لحل النزاعات، و إستقلال الدبلوماسية المصرية عن سيطرة الجيش و المخابرات في الأمور التي تخص السياسة الخارجية.
7.     أخلاء منطقة الشرق الأوسط من كافة أنواع أسلحة الدمار الشامل، و توقيع معاهدة أقليمية تعمل على تخفيض مستويات التسليح بالمنطقة.
ج- أهداف طويلة المدى:
1.      خفض تعداد الجيش و الأنفاق العسكري و مستوى التسليح بالجيش، وصولاً لحل الجيش و إعلان مصر منطقة منزوعة السلاح.
2.     نزع الأسلحة الثقيلة و أسلحة الدمار الشامل من كوكب الأرض، وتجريم صناعة تلك الأسلحة.


No comments:

Post a comment