Thursday, 15 September 2016

Stop the Military Education: A statement of support for the CO Kamal El-ghety



No to Compulsory Military Service Movement supports the Conscientious Objector Kamal El-ghety in his request to be excepted from the compulsory Military Education subject. The universities organization law requires every Egyptian male student to attend a subject on Military Education in order to get his graduation certificate.

Kamal has submitted a written request addressed to Cairo University dean Mr. Gaber Gad Nassar asking him to exclude the former from attending the Military Education subject. The subject contradicts with his pacifist beliefs, and his discomfort with being used as a tool in armed conflicts. The subject promotes for values such as blind disobedience making it a crime to reject any order as well as it discriminates between Egyptians on terms of their gender, according to El-ghety. Forcing El-ghety to attend the subject is a blatant violation of the international law, and article 18 of the International Covenant on Civil and Political rights in particular that bans any “coercion which would impair his freedom to have or to adopt a religion or belief of his choice.” Cairo University has rejected El-ghety’s request.

The movement believes that rejecting that request is a shameful reaction from a civil organization that is supposed to respect and promote the values of individual freedom and most importantly the freedom of belief.

The movement demands the exception of El-ghety from attending the compulsory Military Education subject and taking some measurements to totally abolish it and to end the Military Forces domination over the civilian life in Egypt by militarizing schools and universities.

* Most of the Egyptian university students are forced to attend the military education subject, which establishes the principles of conscription, and considers it a prerequisite to obtain a graduation certificate, which contradicts with many individual rights guaranteed by the international law and treaties.

Related:

Tuesday, 6 September 2016

اوقفوا التربيه العسكريه بيان دعم المعترض الضميري كمال الغيطي


 تدعم حركة "لا للتجنيد الإجباري" حق الطالب "كمال الغيطى" في الطلب المُقدم لإستثنائه من إتمام مادة التربية العسكرية المُقررة إجبارياً على طلبة الجامعات المصرية، ليتمكن من الحصول على شهادة إتمام تخرجه من الجامعة.

حيث تقدم "كمال" بطلب كتابي مُوجَّه للسيد رئيس جامعة القاهرة الدكتور "جابر جاد نصار" لإعفاءه من دراسة مادة التربية العسكرية لتعارضها مع معتقداته السلامية، وعدم إتفاقها أيضاً مع مبادئه الرافضه لتحويل الأفراد إلى أداة لإستخدام العُنف، وترسيخ عقيدة الطاعة والإنقياد الأعمى للأوامر، وتجريم الإعتراض عليها، وتكريس العُنف القائم على النوع الإجتماعي، وأن إجباره على أداء التربية العسكرية يعتبر إخلالاً بالمواثيق الدولية وتحديداً المادة "١٨" من العهد الدولي للحقوق السياسية والمدنية التي تنص على "حظر أي نوع من الإكراه يُخل بحرية الدين أو المُعتقد". الأمر الذي قوبل بالرفض من جانب الجامعة.

وترى حركة "لا للتجنيد الإجباري" أن رفض الطلب في حد ذاته يُعد أمراً مُخزيا من مؤسسة مدنية من المُفترض أنها تعمل على إحترام قيم الحريات الفردية والإرتقاء بها، ولا سيما أيضاً حرية المُعتقد. 

ومن هذا المنطلق تطالب الحركة بضرورة إعفاء الطالب "كمال الغيطي" من أداء مادة التربية العسكرية الإجبارية، والعمل على إلغاءها تماماً وإنهاء فرض سيطرة المؤسسة العسكرية على الحياة المدنية و وقف عسكرة المدارس والجامعات المصرية.

*يُذكر أن كل طلاب الجامعات المصرية يتم إجبارهم على أداء مادة التربية العسكرية والتى تُرسخ لمبدأ التجنيد الإجباري، وتعتبرها شرطاً أساسياً للحصول على شهادة إتمام الدراسة، وهو الأمر الذي يتنافى مع العديد من الحقوق الفردية التى كفلتها القوانين والمعاهدات الدولية.   
صورة من جواب رسمي لدكتور جابر جاد نصار رئيس جامعه القاهره

روابط
 

Saturday, 12 March 2016

بيان من مجموعات السلام والمعترضين الضميريين من منطقة شرق المتوسط


نحن معترضون ضميرييون من جميع أنحاء منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط. لقد عانت منطقتنا لفترة طويلة من القهر والظلم والعسكرة والاحتلالات العسكرية والحروب وكذلك من الفقر والأمية والجوع ونقص البنية التحتيه الأجتماعية. في هذة الفترة الصعبة من تاريخ المنطقة، و عندما تبدو منطقتنا في طريقها للانحدار أكثر الي فوضي الحرب، نرفع صوتا واحدا للسلام و ضد العسكرة.

لن نسمح لحلقة العنف هذه، والتي بدأتها الدول القمعية والمصالح الاقتصادية، لأن تستمر. نحن نرفض أن نكون جزء منها، نرفض أن نعادي أشخاص لمجرد كونهم من جنسية أو دين مختلف. نحن لن ننجر الي حروبهم وجيوشهم التى تأتى بالموت والدمار الى المنطقة. 

Statement of Conscientious Objectors’ Groups from the Eastern Mediterranean Region



We are conscientious objectors from all around the eastern Mediterranean region. Our region has suffered for so long from oppression, injustice, militarisation, military occupations and wars, as well as poverty, illiteracy, hunger and lack of social infrastructure. In this difficult period, when our region seems to fall even more into the chaos of war, we raise a common voice for peace and against militarisation.

We refuse to allow this cycle of violence, initiated by oppressive states and economic interests, to continue; we refuse to be a part of it; we refuse to be enemies with people who just happen to be of a different nationality or religion; we will not be dragged into their wars and armies leading to death and destruction in the region.

Friday, 4 March 2016

على الدولة المصرية الاعتراف بحق سمير الشرباتى في اعتراض ضميري على الخدمة العسكرية



"أنا أؤمن بالسلام وأعتقد أن لي الحق في نبذ حمل السلاح ولا أرى أن الخدمة العسكرية تتفق مع مبادئي ومعتقداتي السلامية". - سمير الشرباتى
 
تؤكد حركة لا للتجنيد الإجباري على دعمها الكامل للمعترض الضميري سمير الشرباتى، و لحقه في استثناء من الخدمة العسكرية. نطالب السلطات المصرية بقبول طلبه، و بتحويله لخدمة مدنية بديلة حسب طلبه.
لقد تقدم سمير الشرباتى أمس الخميس الموافق ٣ مارس ٢٠١٦ بطلب لوزير الدفاع، مطالبا باستثناء من الخدمة العسكرية بسبب معتقداته السلامية التى تمنعه من حمل السلاح. سمير أرسل أيضا طلبات مماثلة لكل من رئيس الوزراء، و رئيس مجلس النواب، و كذلك رئيس الجمهورية. هذه الطلبات تستند على المواثيق الدولية التى تؤكد على حرية المعتقد و الضمير، و كذا على المادة ٦٤ من الدستور المصري التى تنص على أن حرية المعتقد مطلقة.

NoMilService: Egypt must recognize Samir Elsharbaty’s right to Conscientious objection


“I believe in peace, and in my right to refuse conscription. The military service contradicts with my principles and pacifist beliefs” - Samir Elsharbaty

No to Compulsory Military Service Movement declares its solidarity and support to the Conscientious Objector Samir Elsharbaty. We demand the Egyptian authorities to accept his request to be exempted from the military service, and to transfer him to a civilian service instead, as per his request.

Samir Elsharbaty has submitted a request to the Egyptian Minister of Defense on March 3rd, 2016, demanding an exemption from the military service based on his Pacifist beliefs. Samir has also submitted similar requests to the Prime Minister, the President of the Parliament, and to the President of the Republic. His requests are based on article 64 of the Egyptian constitution which guarantees freedom of belief to all citizens without limits.

Sunday, 2 August 2015

حركة لا للتجنيد الإجباري ترشح رودي فريدريش لجائزة فيفر للسلام

رودي فريدريش مع بعض أعضاء حركة لا للتجنيد الإجباري في برلين عام 2013

يُسعد حركة لا للتجنيد الإجباري أن تعلن عن ترشيحها للناشط الألماني رودي فريدريش لجائزة فيفر للسلام، و التى تقدمها منظمة زمالة المصالحة. رودي فريدريش، ناشط السلام و مدير منظمة كونكشن، هو صديق عزيز للحركة، و نحن نتشرف بترشيحه لتلك الجائزة الرفيعة.

NoMilService Nominates Rudi Friedrich to FOR Peace Prize


Rudi Friedrich with NoMilService members in Berlin 2013 

NoMilService is happy to announce that it has nominated Rudi Friedrich, the director of Connection e.V., to Pfeffer Peace Prize, which is given by the Fellowship of Reconciliation (FOR). Friedrich has been a very supportive friend to our movement, and we honor his huge efforts for supporting peace activists all over the world.

Thursday, 18 June 2015

أستثناء المعترضين الضميريين مارك نبيل و مصطفى أحمد من الخدمة العسكرية


في يوم 20 مايو 2015، أصدر وزير الدفاع صدقى صبحي قرارا وزاريا بأستثناء المعترضين الضميريين مارك نبيل و مصطفى أحمد نهائيا من الخدمة العسكرية. كلا المعترضين كانا يعيشان طوال العام الماضي في وضع غير قانوني، محرومين من حقوقهم الدستورية في العمل و التعليم و السفر بسبب عدم تسلمهم مستندات تحدد موقفهم من الخدمة العسكرية. قرار وزير الدفاع الجديد لم يعترف بهم كمعترضين ضميريين، و لكنه أستثناهم بصورة نهائية من الخدمة العسكرية.

Exemption of the Two COs Mark Nabil and Mostafa Ahmed



On the 20th of May 2015, Egypt’s minister of defense, Sedki Sobhi, issued an executive order to exempt the two Egyptian conscientious Objectors, Mark Nabil Sanad and Mostafa Ahmed El-Saied, permanently from the military service. Both conscientious objectors have been living in a legal limbo for over a year, struggling for recognition as conscientious objectors. The decision of the minister of defense didn’t recognize them as conscientious objectors, but decided to exempt them from the service permanently.